لماذا تحتاج إلى تسجل الدخول:

في تأمين الكمبيوتر، تسجيل دخول أو تسجيل الدخول أو التوقيع على يشير إلى أوراق الاعتماد المطلوبة للوصول إلى نظام الكمبيوتر أو المنطقة المحظورة الأخرى. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول أو التوقيع على هو العملية التي يتم التحكم صول الأفراد إلى نظام الكمبيوتر عن طريق تحديد وتوثيق المستخدم من خلال أوراق اعتماد المستخدم.

open

الأخبار

  الرئيسية/الأخبار و الأحداث/الأخبار
مشاركة المجلس العربي للمياه في جلسة انطلاق مرفق الترابط بين التغيرات المناخية والأمن المائى والغذائى والنظم البيئية (SDG-CLIMATE NEXUS) بما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة و التى عقدت ضمن برنامج الأسبوع العربي الثانى للتنمية المستدامة.
عقدت جامعة الدول العربية (LAS) بالاشتراك مع المجلس العربي للمياه (AWC) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP-FI) وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (UN-HABITAT) ومكتب الأمم المتحدة للحد من الكوارث (UNISDR) وبرنامج الأغذية العالمي (WFP) جلسة في فندق كونراد القاهرة، بتاريخ ٢٠ نوفمبر، خلال الدورة الثانية للأسبوع العربي الثانى للتنمية المستدامة لوضع برنامج مشترك جديد يدعم العمل المناخي على المستويين الإقليمي والقطري من خلال الأهداف الإقليمية. المشروع الإقليمي مرفق المناخ, الذي بدأته جامعة الدول العربية والمجلس العربي للمياه وكالات الأمم المتحدة الشريكة من أجل بناء قدرة المجتمعات المعرضة للخطر في جميع أنحاء المنطقة.
وقد عُقدت الجلسة في مناقشة على طريقة دافوس بين منسق الجلسة الدكتور وديد عريان والمتحدثين الرئيسين حول الطرق التي يعمل بها تغير المناخ على إعادة تشكيل آفاق تحقيق أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالقضاء على الفقر والأمن الغذائي والوصول إلى المياه والسلام.
تم عقد الاجتماع التشاوري للمجلس العربي للمياه فى فندق ﻣﺎرﻳﻮت، ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة بتاريخ ١٨ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ ٢٠١٨, بحضور محافظى المجلس العربى للمياه لمناقشة خطة عمل المجلس العربى للمياه للأعوام الثلاثة المقبلة (٢٠١٩ – ٢٠٢١)، والتشاور والتنسيق مع شركاء التنمية والجهات المانحة وتعزيز التعاون والتكامل والشراكة مع كل الجهات المعنية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة فى المنطقة العربي.


CM
CM 3 CM 2
أعلن المجلس العربي للمياه عن إطلاق حملة موسعة على المستويين العربي والإقليمي للتوعية بقضية الأمن المائي والتدريب ورفع قدرات الشباب على كيفية التعامل مع الآثار السلبية لتغير المناخ على الموارد الطبيعية ، خاصة المياه في الدول العربية والأفريقية.

أظهر الدكتور محمود أبو زيد ، رئيس المجلس العربي للمياه ، أن الحملة جاءت لتوعية الرأي العام والشباب بخطورة قضية الأمن المائى ، تفاعلا مع الدعوة التي وجهها الرئيس عبد الفتاح السيسي، ضمن توصيات منتدى شباب العالم التى عقدت بمدينة شرم الشيخ. و كان الموضوع حول إطلاق حملة دعائية على المستويين السياسي والإعلامي ووضعها على أجندة المجتمع الدولي من أجل استكمال التنمية الاقتصاديةلمصر ودول العالم.

وأضاف الدكتور محمود أبو زيد أن هذه الحملة تأتي متماشية مع حرص المجلس العربي للمياه على تدريب الشباب في جميع المجالات المتعلقة بشؤون المياه وخطط التنمية المستدامة وخلق جيل قادر على القيادة وبناء وتطوير المفكرين والمبدعين والباحثين.

يتم تنفيذ الحملة بالتعاون مع شركاء المجلس العربي للمياه من مختلف المراكز البحثية ومعاهد البحوث والمنظمات الدولية والإقليمية المعنية. كما يركز على تأثير المياه على التنمية الشاملة للشعوب ، والتحديات التي تواجهها قضية المياه ودور كل مواطن في هذه القضية الحيوية.

بينما صرح الدكتور حسين العطفى، الأمين العام لمجلس المياه العربي ووزيرالموارد المائية الري الأسبقأن دورات التدريب والتأهيل ورفع قدرات الشباب هي من بين ركائز وأهداف المجلس العربي للمياه، مشيرا إلى تنظيم العديد من الدورات للشباب كخطوة متقدمة للمناقشة العلمية الجادة حول فرص التعاون والاستثمار في المياه، معاً للتصدي للتحديات المشتركة ، والتهديدات التي يشكلها تغير المناخ على الأمن المائي.

بالإضافة إلى ذلك ، تسعى الحملة إلى تطوير الخطاب الإعلامي لضمان نجاحه في رفع مستوى الوعي العام حول مخاطر إساءة استخدام المياه والنفايات في الجوانب غير المفيدة ، مع تحديث قاعدة البيانات والمعلومات الخاصة بالمشاركين في قضايا المياه من أجل رفع إدراك مجتمعاتهم من خلال تقديم تقارير دقيقة ومسؤولة عن أهمية التعاون عبر الحدود ، خاصة أنه من المتوقع أن يزيد عدد سكان دول حوض النيل إلى مليار نسمة بحلول عام ٢٠٥٠. وفي الوقت نفسه، فإنه يضع ضغطًاً كبيرًا على المياه المتاحة الآن، كما يجب أن نتعامل بجدية مع الآثار السلبية لظاهرة "تغير المناخ" وتأثيراتها في مختلف دول العالم بشكل عام وأفريقيا بشكل خاص.

وأشار إلى أن تغير المناخ تسبب في آثار سلبية على حوض النيلومن ثم تتاثر الحياه اليومية للشعوب، محذر ا من أن نصف دول حوض النيل سوف تعيش تحت مستوى الفقر المائى بحلول عام ٢٠٣٠.
أعلن المجلس عن منح جائزة دولية للباحثين والمبتكرين في مجال علوم المياه في الدول العربية والإسلامية. وأشار الدكتور محمود أبو زيد، رئيس المجلس العربي للمياه، إلى أن الجائزة تهدف إلى تشجيع الابتكار والإبداع والبحث في مجال الأمن المائي والحفاظ على الموارد المائية وتنميتها ورفع كفاءة استخدامها وزياده العائد منها وتطوير التقنيات الحديثه لمواجهة ندرة المياه وتغير المناخ الذي تعاني منه معظم دول العالم العربي والإسلامي.

كما ذكر الدكتور أبو زيد أن قيمة الجائزة سيتم تحديدها في اجتماع الجمعيه العموميه القادم للمجلس العربي للمياه وسيتم منحها كل عامين. و سيتم تحديد مواضيع الجائزة وشروطها وفقا لأولويات ومصالح الدول الإسلامية.
شرف المجلس العربى للمياه اليوم بتوقيع مذكرة تعاون مشتركة بين المجلس العربى للمياه والمعهد الدولى لإدارة المياه تهدف الى تعزيز التعاون المشترك بين الطرفين من أجل تبادل الخبرات في مجال صنع السياسات واقامة شراكات بحثية فى مجالات البيئة والزراعة وإدارة المياه وإعادة إستخدام المياه العادمة والموارد الطبيعية والإدارة المتكاملة للموارد المائية واستخدام التكنولوجيا المتقدمة في ادارة المياه على صعيد الشرق الأوسط و المنطقة العربية. ويهدف الشركاء الى اشراك المنتفعين و التشاور مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في مجالات التدريب وبناء القدرات من خلال وضع اطار تنفيذ لبعض الانشطة التعاونية في مشاريع محلية واقليمية بحثية في مجال المياه بهدف رفع كفاءة الاستخدامات المائية وانتاجية المياه في الوطن العربي وبما يسهم فى تحقيق الأمن المائى والغذائى والتنمية المستدامة لشعوب مصر والدول العربية الشقيقة (IWMI) هذا وقد شهد التوقيع أ.د/ محمود أبو زيد – رئيس المجلس العربى للمياه والدكتورة / كلوديا سادوف – المدير العام للمعهد الدولى لإدارة المياه (IWMI) ولفيف من ممثلى المنظمتين والخبراء بمقر المجلس العربى للمياه بمدينة نصر.
الاجتماع التمهيدي للتقرير العربي حول " التنمية المستدامة في دول الصراع"

20 سبتمبر 2018 بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية

شرف المجلس العربي للمياه بحضور الاجتماع التمهيدي لفريق العمل الخاص بوضع تقرير المنطقة العربية عن "التنمية المستدامه في دول الصراع" والذى عقد بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية يوم20 سبتمبر 2018. وقد شارك بالحضور معالى أ.د. محمود أبو زيد رئيس المجلس ومعالى د. حسين العطفى أمين عام المجلس والمهندسة/ هبه الحريرى نائب مدير البرامج الفنية بالمجلس.
وقد شارك في الاجتماع خبراء ومتخصصين وممثلي المنظمات (برنامج الغذاء العالمي واللجنة العربية للمرأة والمنظمة الدولية للهجرة وغيرهم،...).   ويأتي هذا التقرير في إطار خطة جامعة الدول العربية للتركيز على دورالتنمية المستدامة لإحلال السلام والاستقرار الاجتماعي كشرط ضروري لإنهاء الفقر وتعزيز الرخاء في المنطقة العربية. ففي ضوء الإنتشار الواسع لآثار الصراع في المنطقة، وتدفقات اللاجئين والإرهاب، أصبح السلام والاستقرار بمثابة نقطة فاصلة لإحراز التقدم في المنطقة. ومن الجدير بالذكر أن تقرير الامم المتحدة النهائي عن الأهداف الإنمائية للألفية كان قد أشار إلى أن "الصراعات مازالت أكبر تهديد للتنمية البشرية" و قام بالتركيز على الأهمية الحيوية للتعامل مع الهشاشة والصراع فحوالي 50% من البلدان الهشة تضم 43% من السكان الذي يعيشون في فقر مدقع اليوم ومن المتوقع ان ترتفع هذه النسبة في عام 2030 لتصل إلى 62%

وسوف يتضمن التقرير عدة فصول تسعى إلى توضيح مفاهيم الهشاشة والصراع وعدم الاستقرار في المنطقة العربية ومدى ارتباطها بتدهور المواردالطبيعية والمائية ومخاطر تغيرالمناخ وغيرهم من واقع المناقشات وتبادل الآراء التي سوف تضم الدول المستهدفة وكذلك دول الجوار بهدف خلق شراكات جديدة في المنطقة العربية لتعزيز سبل السلام والتنمية.