لماذا تحتاج إلى تسجل الدخول:

في تأمين الكمبيوتر، تسجيل دخول أو تسجيل الدخول أو التوقيع على يشير إلى أوراق الاعتماد المطلوبة للوصول إلى نظام الكمبيوتر أو المنطقة المحظورة الأخرى. تسجيل الدخول أو تسجيل الدخول أو التوقيع على هو العملية التي يتم التحكم صول الأفراد إلى نظام الكمبيوتر عن طريق تحديد وتوثيق المستخدم من خلال أوراق اعتماد المستخدم.

open

Arab Water Council

  الرئيسية
أعلن المجلس العربي للمياه عن إطلاق حملة موسعة على المستويين العربي والإقليمي للتوعية بقضية الأمن المائي والتدريب ورفع قدرات الشباب على كيفية التعامل مع الآثار السلبية لتغير المناخ على الموارد الطبيعية ، خاصة المياه في الدول العربية والأفريقية.

أظهر الدكتور محمود أبو زيد ، رئيس المجلس العربي للمياه ، أن الحملة جاءت لتوعية الرأي العام والشباب بخطورة قضية الأمن المائى ، تفاعلا مع الدعوة التي وجهها الرئيس عبد الفتاح السيسي، ضمن توصيات منتدى شباب العالم التى عقدت بمدينة شرم الشيخ. و كان الموضوع حول إطلاق حملة دعائية على المستويين السياسي والإعلامي ووضعها على أجندة المجتمع الدولي من أجل استكمال التنمية الاقتصاديةلمصر ودول العالم.

وأضاف الدكتور محمود أبو زيد أن هذه الحملة تأتي متماشية مع حرص المجلس العربي للمياه على تدريب الشباب في جميع المجالات المتعلقة بشؤون المياه وخطط التنمية المستدامة وخلق جيل قادر على القيادة وبناء وتطوير المفكرين والمبدعين والباحثين.

يتم تنفيذ الحملة بالتعاون مع شركاء المجلس العربي للمياه من مختلف المراكز البحثية ومعاهد البحوث والمنظمات الدولية والإقليمية المعنية. كما يركز على تأثير المياه على التنمية الشاملة للشعوب ، والتحديات التي تواجهها قضية المياه ودور كل مواطن في هذه القضية الحيوية.

بينما صرح الدكتور حسين العطفى، الأمين العام لمجلس المياه العربي ووزيرالموارد المائية الري الأسبقأن دورات التدريب والتأهيل ورفع قدرات الشباب هي من بين ركائز وأهداف المجلس العربي للمياه، مشيرا إلى تنظيم العديد من الدورات للشباب كخطوة متقدمة للمناقشة العلمية الجادة حول فرص التعاون والاستثمار في المياه، معاً للتصدي للتحديات المشتركة ، والتهديدات التي يشكلها تغير المناخ على الأمن المائي.

بالإضافة إلى ذلك ، تسعى الحملة إلى تطوير الخطاب الإعلامي لضمان نجاحه في رفع مستوى الوعي العام حول مخاطر إساءة استخدام المياه والنفايات في الجوانب غير المفيدة ، مع تحديث قاعدة البيانات والمعلومات الخاصة بالمشاركين في قضايا المياه من أجل رفع إدراك مجتمعاتهم من خلال تقديم تقارير دقيقة ومسؤولة عن أهمية التعاون عبر الحدود ، خاصة أنه من المتوقع أن يزيد عدد سكان دول حوض النيل إلى مليار نسمة بحلول عام ٢٠٥٠. وفي الوقت نفسه، فإنه يضع ضغطًاً كبيرًا على المياه المتاحة الآن، كما يجب أن نتعامل بجدية مع الآثار السلبية لظاهرة "تغير المناخ" وتأثيراتها في مختلف دول العالم بشكل عام وأفريقيا بشكل خاص.

وأشار إلى أن تغير المناخ تسبب في آثار سلبية على حوض النيلومن ثم تتاثر الحياه اليومية للشعوب، محذر ا من أن نصف دول حوض النيل سوف تعيش تحت مستوى الفقر المائى بحلول عام ٢٠٣٠.